أجمل ما في الرجال مؤنث رجولتهم، وهي ككل مؤنث في الشرق مغيّبة حتى إشعار آخر - ماري القصيفي

الاثنين، 28 مايو، 2007

هل التقيتم بـ...أبلة تهاني؟

نجوى أو نوجة فتاة ريفية بسيطة مخطوبة خطبة تقليدية تذهب في رحلة للقاهرة مع تلميذاتها لأول مرة فتقرر زيارة مدرّستها وصديقتها أبلة تهاني والتي لم تلتقي بها منذ 13 سنة، لتكتشف بأنها اختفت في ظروف غامضة ويشاع خبر موتها ويقطن في شقتها يحيي الشاب "العابـث" والناجح مهنيا، ولحدوث مفارقات يساعدها بتلقائية في البحث عن أبلة تهاني، وتحدث خلال ذلك أحداث كثيرة مغمسة بالمشاعر والعواطف، ويتعرض يحيي لمواقف غريبة في شقته الجديدة معلنة عن رفضها لحياته المغلفة بعبثية وبرودة يرفضهما دفء أي سكن، بينما تنسل خيوط خطبة نوجة التقليدية في أيام غيابها عن المنيا - موطنها في الصعيد - ولا تكترث لذلك، ليكتشفا في النهاية بأن أبلة تهاني لا زالت على قيد الحياة، ويفوت نوجة قطار المنيا أكثر من مرة ولكن كل تلك المتاعب لا تهمها مادام أنها وجدت أبلة تهاني عندما التقت بيحيي الذي كان يصرّ على ارتداء خاتم أبلة تهاني لسبب يجهله هو نفسه، والذي وجده ضمن ممتلكاتها التي تركتها في الشقة بعد اختفائها، لتنطلق شرارة المشاعر الأولى بين بطليّ الفيلم... أبلة تهاني لا وجود لشخصها في الفيلم، ولكنها جمعت بين يحيي ونجوى بلا موعد مسبق
.
كم من عازبين يعتقدون بأنهم التقوا بأبلة تهاني وهم لم يلتقوا بها أبدا؟
.
وكم منهم يتمنونها ويجرفون سنين عمرهم انتظارا لها؟
.
وكم منهم تجلس أبلة تهاني بينهم على كرسي خشبي عتيق تحسب الأيام وتعد الليالي لسبب أولآخر؟
.
وكم من متزوجين لا يعرفونها ولا يفكرون في البحث عنها كونهم ارتضوا حياة يسيطر عليها الجسد متعة مجردة من عبق الروح؟
.
وكم منهم يحاول الالتقاء بها في بيوتهم وتأبى المجئ لتبقيهم بين برودة الجدران وزوايا القلوب؟
.
وكم يحيي يعيش بيننا؟... يعتقد بأنه لا يكترث بها ولا مكان لها في حياته بينما هو يتشبث بخاتمها تحيـّناً لفرصة الالتقاء بها؟
.
يحيي ...

.

إن سقط في أحضانها لا يقوى على النهوض منه لأنه حتما أكثر من يعرف قيمتها
والفرق بينها وبين داليا رمز عبثية الرجال في الفيلم
.
فأبلة تهاني إن التقت بيحيي تسكنه بشدة وتخترق أعماقه بضراوة ...
وإن مرّت السنين وقست الظروف يبقى كموج البحر لا يقوى أبدا على فراق الشاطئ
.
كثير من تناقش بالحب وسمع بحكاياته...
وقليل من ذاق طعمه وعلقت رائحته بثياب روحه وجسده ووجدانه

.

فليس كل حكايات الناس وقصصهم تسكنها أبلة تهاني...

الجمعة، 25 مايو، 2007

الجنون

الجنون هو أن نتشبث بحلم أبعد من نجمة
و نحاول سبر أغوار الأجمة
و نغزل دنيانا من نسج الغيمة
.
الجنون هو أن نركب موجا للبحر الهائج
ونتمسك بلجام جواد برّي جامح
ونمشي عطشى في ظلام صحراء دامس
* * *
الجنون هو أن نغرز بأصابعنا أشواك الوردة
ونهجر طرقات الأرض ونمتطي الموجة
ونطفئ أنوار الدنيا ونسامر شمعة
.
الجنون هو أن نقيم في محرابه الصلوات
ونطرق من أجله باب العرّافات
وأن تفلت منا قاطرة السنوات
.
الجنون هو أن يلبس صقر أجنحة النورس
ويقبل حقل أخضر وجنات جراد محموم
...وينكفئ الصفصاف منتحبا
على فوهة بركان

الاثنين، 21 مايو، 2007

حفنة مشاعر

الحببرقُ يومض في حياتنا دون سابق إنذار
فيمطر حساً وشعوراً
ليغسل روحنا المتعبة
ويغزل من يومنا طيفا
ويلوّن حياتنا
فما عادت تتشح بلون الضباب
ليستحيل الحزن فرحا
والألم لذة
.
الشوق

أن تتجمّد ساعات الزمن

فيُعلن الحداد على عقارب ساعاتنا

أن نصحو اختناقا فلا نجد الهواء

نشتعل ألما إلى حد الاحتراق

تجلدنا سياط الانتظار وتسلخ صبرنا

فيمل الصبر صبره والحنين حنينه

* * *

الخوف

هو أن يستحيل الورد شوكا
والحفيف رعدا
واليمام كاسرا
ينقض فيمزق روعة الحياة
ويهتك انتظام الخطى
ندس رؤوسنا في الرمال
فيأبى أن يغازلنا الحلم الجميل
ويصفعنا الواقع بضعفنا
ويرتحل بنا
قافلة أضاعت طريقها

* * *

الجرح
صدع يرجّ الحقول
فتسقط الكروم
وتجف الجداول
وتتكسر الفراشات
ويرقص الريش
على عزف نايات الألم
فتتوه أنغامها في صدر الغياب
وما يُسمع لها رجعاً
* * *
الحزن
ذبح الفرح وشنق السعادة
على مقاصل الألم
فلا نملك سوى كفنا نلملم به يومنا
ونعشا ندفن به ابتساماتنا
نلتصق بالوجع
ونمسي فراشات أسيرة
لرقصات الشموع
فلا نحصد إلا تكسر الأجنحة
إلي حد التفحّم
* * *
الفرح
أن يفوح من أرواحنا
عبق العشب الأخضر
وتتلون عيوننا بألوان الشروق
ونملك كل أجنحة الطيور
ونغزل من خيوط الشمس والقمر
قبّعاتٍ من وهج
و ثياباً من بهجة
.
همسة خارج السرب
معشـّقة بكل نكهات الفرح
مبروك مليون مرّة للعزيزة
لزفاف آخر العنقود المغمّس بنعومة فريدة

الاثنين، 14 مايو، 2007

أجنحة الفراشات

...كالأمس أحبك
حين اعتليت عرشك مليكة الملكات

وصدقت القصص خرافيّة النهايات

فحلمت بأن أكون في حقلك آخر الفراشات
...تهمس فيني
...صغيرتي
!استيقظي

حبنا أوّل وآخر المستحيلات

فاكتشفت أنني أسهل الغزوات
...الحب خدعة
ومعك أخسر الجولات
فلا أملك مكر الثعالب
ولا خبث الحيّات

تائهة خطواتي في زمن الغابات

غارقا قلبي في بحر اللوعات
...يهمس فيني
أيا ليتني مصنوع من حجر الماسات

الاثنين، 7 مايو، 2007

قـُصـور في وجه الريح

..في يوم فلّ فيه القمر جدائله وداعب بها صدر البحر وشطآنه
.
..وصلتني منها رسالة
.
..بأبيات شعرية يهبّ فيها المد والرياح العاتية
.
* * *
...فسافرت كلماتي رداً عليها فوق السحاب راحلة
* * *

السبت، 5 مايو، 2007

طفـــولتي

تاج تم تمريره علىّ من قبل الست نتشــلة
.
توووووووتة... وحيدة ماما وبابا
طفلة عنيدة وعصبية ومزاجية شخصيتها قوية وذكية وجدية
وتحس دايما إنها غير
أهم شي عندها الأناقة والنظافة والترتيب
.
المدرســــة

تلميذة نشيطة واجتماعية ومتفوقة ودايما الأولى

آخذ كتب السنة اليديدة وأدرسهم بأشهر الصيف خلال السفر

!غلطــــــــــانة

.

حــــلاو
في نوع نسميه حلاو بو بقر.. بس انقرض من زمان
:) وعلك "فيليكس ذي كات" بو طمقة... نلحس إيدنا ونلزق الصورة.. شغل يهال شخباري وأهم شي كاكاو بو لحم.. (أبي تسمية أعبط) وهو فليك من كادبوري
نييبه من لندن ونكشخ فيه بالمدرسة
والمفضل عندي “fruit gums” بوعلبة صفرة هم كنا نييبه من لندن
ومصاصة برج إيفل.. ما نرجع من باريس إلاّ وكل واحد مصاصته بإيده بالمطار
تفاجأت لما شفتها مرة في لينوتر الكويت.. تذكرت الطفولة السعيدة
.
ألعــــاب

كل أربعاء أروح محل نحن والأطفال أشتري ألعاب يديدة ..الحين حدّه محل الشناكل وانقز

ألعابي المفضلة كانت الباربي والشطرنج

أحب ألعب بأوراق الشجر والصنوبر وأصداف البحر
طبعا ما عندنا شجرصنوبر في الكويت
وأحب بناء قصور الرمال
طبعا مو على يال الكويت اللي كله شَرايب
وكنت أحب الترامبولين اللي بنادي الصيد والفروسية وأستمتع بمتابعة ركوب الخيل
عمري ما قرقعت في رمضان لأني كنت أعتبر التقرقع هلاقة
وما أرضى أنزّل من نفسي أفتر على البيوت وأطرّ فستق وحلاو
تفلسف في عهد الطفولة!
.

تلفـزيون

كل هذول كنت أشوفهم بس كنت أحب لولو الصغيرة لأنها تشبهني في صفاتها

وريمي والنسر الذهبي لآن فيهم تحدي ومثابرة ومليانين مغامرات
فيلمي المفضل Sound of the music
وأحلى شي النشيد الوطني لما يطلع مع العلم وصورة بابا جابر وبعدين يسوي تششششش
ما قمنا نسمعها ولا قمنا نشوف الشاشة المخططة ألوان
.
كتـب ومجـلات

طفلة مزقــّفة من صغري وزبونة دائمة لمعرض الكتاب في مصر

ومكتبة مدبولي ودار المعارف ودار الشروق وشارع الفجّالة

مجلة ماجد المفضلة لدي (ابحث عن فضولي) أما عن الكتب فكنت أحب أقرا السلسلة الخضراء

ومجموعة الليدي بيرد وكليلة ودمنة وألف ليلة وليلة والروايات العالمية
ومغامرات تختخ البوليسية (دافينشي كوود مصري ستايل) وكتب كثيرة لا تحصى
:) وكنت أقرا كتب مو بعمري... قلنا طفلة مزقــّفة
.
هوايــات

أحب الرسم والقراءة وعزف الموسيقا.. ويا حلو أيام مسابقات المدرسة

.
أفتقــــدهم

.

افتقد عايدة.. كانت ترافقني في كل سفرة وتالي زوّجوها غصب وما قدرت ترجع

قامت تلبس ملاية سودة وتبيع خضار في بسطة وباعت ذهبها كله لأن ريلها مدمن مخدرات صارت فيلم مصري.. ما قدرنا نحصّلها تالي

حمّود المهري.. كان يجابلنا عند التلفزيون كل ليلة ويسوي لنا الحليب مع الخبز الإيراني

عاصر زمن جدّي اللي ما شفته وآخر شي حاشه خرف الشيخوخة وتوفى

نهاية رجل شجاع... الله يرحمه

أفتقدهم... وأفتقد شجرة التوت الأبيض الوارفة بظلها وثمرها في بيتنا القديم

.

!!كحّ كحّ... غبـــــــــــــــــــــــار

ولا زالت توووتة تموج في أعماقي

بروح ما عادت تشبه سنابل القمح

أجمل ما في طفولتنا هو أننا
نحـلم بلا حــدود
ونسافر بلا قيود
ونحيـا بلا هـــمّ يزاحمنا
ونحب بلا موج يلاطمنا
وصخور تكسّرنا

الثلاثاء، 1 مايو، 2007

Happy Birthday To Me

من بعض كلماتي المعتقة "المغبّرة" كتبتها في عام 1993
بمناسبة عيد ميلادي وها أنا أسكب ما تعتق من كلماتي المتواضعة الفتيّة
ذات ال14 ربيعاً في هالبوست
...يمكن الأسلوب تغير ... لكن يظل الاحساس دايم وتظل الفكرة أبدية ما تتغير وكل عام وآنا بخير وكل عام وكل ما فيني بخير
*********
*********
تهب الريح عاتية
تنطفئ الشمعة...
يفتأ صاحب الدعوة...
قد ترجل من سفينة عمر
واقتاد الأخرى...
ليخوض بحر السنوات
بشراع أكبر...
يقبل وجنات الريح
ومرساة أثقل...
تهوى القاع ونجوم البحر
مهلا يا من أطفأت الشمعة
فالعمر طريق...
صخره قاسي
وورده بعطره يتباهى
العمر وجوه...
كالشمس تعشقها
ووجوه تسأم منها
من قصور القلب تطردها
لتتظلل بالسور أو تسكن غابة
العمر كؤوس...
تشرب منها حزنا وسعادة
حتى تمسي...
ثملا...
ندا للنجم...
أو رفيقا للجرذ
العمر بحور...
موج ثائر يحطمه الصخر
ورذاذ يداعب تبر الشاطئ
يا صديقي...
العمر لا يحصى بالسنوات
العمر لحظات
وشموع الذكرى...
لا تخبو بهبوب الريح